فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

14‏/10‏/2011

شركة اورانج ( موبايلكم ) وما أدراك بالخفايا







http://deeretnanews.com/index.php?option=com_content&task=view&id=138115&Itemid=422
ملايين الدنانير في جيوب شركة اورانج ( موبايلكم ) في ثلاثة أيام من الشعب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شركة " اورانج " تقدم عروض مجانية وتخفي بعض الشروط على زبائنها وتجني الملايين من وراء إخفائهاwww.deeretnanews.com
شركة " اورانج " تقدم عروض مجانية وتخفي بعض الشروط عن زبائنها وتجني الملايين من وراء إخفائهاPDF تصدير لهيئةطباعةارسال لصديق
الكاتب/ TAWFEEK   
WEDNESDAY, 12 OCTOBER 2011

tawfeek-mubaydeen2.jpgorang-x-sheaar.jpgديرتنا نيوز   كتب توفيق المبيضين  :

عممت شركة " اروانج  " خلوي على زبائنها وبواسطة رسائل ال ( sms) عرضاً يتضمن شراء اي بطاقة خلال فترة اقصاها 10/9 وبحيث  يتضاعف رصيد المشترك مشتري بطاقة الشحن وبقيمة البطاقة المشتراه خلال فترة العرض , "اورانج "قالت ان الرصيد المجاني هذا  صالح على جميع الشبكات  المحلية لغاية 31/10/2011.

عشرات الآلاف من المواطنين  تهافتوا على شراء هذه البطاقات  وبعد شرائهم لها تفاجأوا بما يلي :

- ان القيمة الأصلية للبطاقة  والرصيد المجاني المضاف  لا يمكنهم  تحويل اي منه الى اي هاتف آخر على نفس الشبكة .

- انه في حال إنتهاء فترة  السريان وهو 31/10/2011 فإن ما تبقي من قيمة الرصيد  ( الاصلي او المجاني ) يكون قد ضاع وذهب في جيوب  اصحاب ومالكي شركة اورانج .

الكثيرين ممن إكتشفوا ذلك قاموا بالإتصال بالشركة (خدمة العملاء )  للاستفسار حول عدم امكانية تحويل  اي جزء من هذا الرصيد , ليدفع كل  متصل ايضاً وعلى كل مكالمة مبلغ (11) قرش بدل مكالمة للتحدث مع موظف خدمات العملاء  ليقوم الموظف بشرح  وتوضيح الشروط غير المعلنة مسبقاً.

و مثال بسيط وبحسبة بسيطة  , لو ان 100 الف مشترك اشترى كل منهم بطاقة ب 32 دينار , لدخل للشركة مبلغ 3 مليون و200 الف دينار  بدل ثمن بطاقات شحن لهذا العرض , يضاف لهذا المبلغ قيمة المكالمات التي اجراها الآف  مع موظف خدمة العملاء ....!!!!

ترى مثل هكذا شروط  وهي  شروط غامضة وإلتفافية ومخفية وغير معلنة  , اليس  من الواجب إظهارها  وإعلانها للمشتركين مسبقاً ..؟؟؟ ام ان شركة  "اورانج  " تعي تماماً  انها لو اعلنت هذه الشروط  لما تقدم لها اكثر من 10 % من مشتري ومستفيدي هذا العرض  , وهي بذلك ستفقد الملايين ..؟؟؟ وهل لهيئة تنظيم قطاع الإتصالات  ووزارة الصناعة والتجارة دور  في هكذا مخالفة  والتي تعتبر احد انواع (التدليس ) وإخفاء بيانات مهمة لو تم إظهارها لنقصت مدخولات الشركة من هذا العرض ..؟؟؟؟؟ ,  حيث ان وضع هكذا شروط وقيود من الاهمية بما كان اعلانها مسبقا وترك الخيار للمشترك بقبولها او رفض العرض .

آخر تحديث ( THURSDAY, 13 OCTOBER 2011 )
 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق