فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

18‏/12‏/2011

في لحظة سرحان كتبت حقيقه


كتب عوني عبد حدادين

خرجت من الاردن للدراسه بعمر 17 سنه وانهيت دراستك في الخارج وعملت في الدوله التي تخرجت منها واصبح بيتك مضافة كبار المسؤولين في دولتك لمعرفتك بأحد المسؤولين فزادت علاقتك بعدة مسؤولين لأنهم عند السفر الى الدوله المتواجد انت بها ستكون بيتهم الثاني تزوجت وانجبت ابناءً وكبروا ابنائك وما زالت علاقتك قويه مع مسؤولين بلد الام التي خلقت بها . لا بل اصبحت على علاقه قويه بجميع المسؤولين السابقين والحاليين عندها جاء ابنك البكر من الزوجه الاولى او اي ابن منهم من ( الجير فرند ) ليستلم مسؤول في بلد لم يولد بها

اول يوم حلف اليمين بعد ان لبس البذله الكشمير الامريكيه والجرافه البريطانيه بعد ان استحم في حمام تركي وشامبو اسباني وتعطّر بعطر فرنسي وحلق بماكنه حلاقه كهربائيه ألمانيه ولبس ساعته الاوميغا السويسريه وتناول قطعه من السلمون الني مع كاسة اورانج وبعدها تناول فنجان قهوه برازيليه مع سيجار كوبي وجميع هذه الخدمات قدّمت له من خادمه ليست بسيريلانكيه ولا فيلبّينيه بل لبنانيه وجاء دور مدبّر المنزل الذي حمل شنطته الفارغه اصلاً وهي من صناعه ايطاليه ولبس حذائه وهو من جلد التمساح وبدأ يتنحنح بصوت جهوري وكل من حوله بدأ يترقوص تفضل معاليك وفتحوا له باب المنزل وخرج وكان سائقه ال ......... قد فتح له باب المرسيدس إم إل الألمانيه ووصل عمله الساعه العاشره صباحاً وسكرتيرته اخذت اوامر بأن جدول ومواعيد مغلق لإنشغاله بأعمال الوطن الخارجي وبإتصالات خارج بلاده على حساب الحكومه اللي عينته وسؤال والده عن البزنس في كازينو شيكاغو وكم كان ايراده اليوم ويوم بيومه الإتصال وبدأ يعطي دروساً بالوطنيه للمزارع والمهندس والطالب وهو يلبس بيده كفوفاً بيضاء وبعد شهر او سنه استقالت الحكومه فحوّل راتب التقاعد ال 3000 دينار مدى الحياه الى بنك اميركن اكسبرس في شيكاغو بلد مسقط رأسه بعد ان تعرّف على الاردن من خلال دابوق وعبدون فقطع تذاكر سفر له ولكلبه المدلل وخادمته ومدبر منزله ومربية كلبه ليعود الى شيكاغو عند ( القير فرند ) من بيرو سنترال اوف اميركا بطائره خاصه وانا وابي نعمل 18 ساعه ومجموع رواتبنا 600 دينار فقط وفاطورنا زيت وزعتر وكاسة شاي نحمد الله عليها وندعي الله على عدم فقدانها وامي الاردنيه ما زالت تطهو طبخة رجلين الدجاج !! وذنبها انها خلّفت اردني ومن ظهر اردني وجد جده اردني يعشق وطنه ومليكه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! اعذروني كنت اشرب كاسة قهوه ومفعولها نفس مفعول كاسة البيره التي هو شربها في الهوليدي إن وسعرها لا يقل عن 12 دينار ورأيته بأم عيني والآن هو خائف على الدوله التي قد تحرم ابنه من منصب الحكومي المستقبلي وامه هي جير فرند وليست زوجه من دولة بيرو وليس خوفه على وطن امي وامك وجدّي وجدّك اللي عظامهم اصبح فوسفات ونحن خائفين ان نفقد طبخة رجلين الدجاج !!  اعتذر عن ذكر اسمه وصورته لسببين الأول لا اقدر ان اذكر اسمه كي لا  أتّهم بإغتيال شخصيته واتغرّم 60 دينار لا بل ضافوا الى يمين الرقم ثلاثة اصفار ليصبح 60000 دينار والسبب الثاني وهو صورته لا اقدر على نشرها لأنني لا املك سوى صوره واحده لوالده بين خمسة فتيات عاريات اظن انكم عرفتم من هو صاحب ال 700 مليون دينار


لمتابعتنا على آخر واحدث موقع لنا     بيج لبيك يا وطني الاردن    على هذا الرابط 
https://www.facebook.com/pages/%D9%84%D8%A8%D9%8A%D9%83-%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-labyka-ya-watani-Jordan/287469837940506

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق