فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

27‏/10‏/2011

تحذير مبطّن واللي إستحوا ماتوا كتب عوني حدادين



تحذير مبطّن واللي إستحوا ماتوا
كتب عوني عبد حدادين
اذا قام شباب او صبايا في شتم اي شخصيه وإهانته في اي من الجروبات في الفيس بوك او اهانتك شخصيّاً وإهانة زوجتك الفاضله او إهانة من يكتب مقالات في الصميم . فعلى الآدمن المحترم وفي العاده او التربايه الأردنيه الحقيقيه العمل على لغي كل اهانه تصدر بالتعليقات ( الكومنت ) التي تصدر من الشاب او الصبيه واذا قام بإعادة تلك الإساءه يتم طرده او إخراجه من الجروب والسؤال هو رساله مني لمن ينتظرون ما هي ردة فعلي بما حدث ويحدث معي على جروب معيّن لن اذكر اسمه لكم لإعتبرات خاصه !! لماذا يتم حذف المقالات التي تعبّر عن هموم بعض العائلات او التي تضع انتقاد بنّاء فيه مصلحة الشعب والوطن او طرد بعض الأشخاص من جروبكم !!! بينما لا يشطب من ذات الجروب ستة اشخاص يشتمون بكل حريّه من هو معارض وبشكل مسيء للغايه ومسيء لشرفه وعرضه وتصفّقون له والمشكله الأكبر انهم موزعون على باقي الجروبات لملاحقتك فيها وملاحقة غيرك !! يكفيني هذا المسج في الوقت الحالي مع علمي اليقين انه في شيء قادم وهم قادرين على التصرف معي في اي وقت وانا مو قدهم لأنني لست نائب سابق ولا رئيس وزراء سابق ولست مدير مخابرات سابق بل أنا مواطن مسكين حاولوا التلاعب معه مسبقاً لتسييسه وتسييره حسب تعليماتهم وإلّا سنتعامل معك بقسوه !! هذا تحذير مبطّن بأنّ كرامتي من كرامة ابو الحسين وأدعسوا علي وعلى كرامتي كيفما تشاؤون بس يكون بعلمكم أنتم من يصنع الفتن وانتم من يقلب البعض 360 درجه ليتحولوا معارضه ويمكن مو قصدكم الله اعلم او بجهلكم بالتعامل معهم وبتزوير اسمائكم وبتزوير الحقائق وقلبها وتشويه صورة من هم وطنيين وهاشميين ويطالبون الإصلاح بالمقالات وليس الإعتصامات لكنكم لا تريدون هذه او هذه بل تريدوننا شيطان أخرس او شوف لقمة عيشك وانخرس مو ناقصينك !!!!!! وقد كتبنا صباح هذا اليوم رساله لهم قمنا بنشرها على جميع مواقعنا لكنهم لم يفهموها وهي على هذا الرابط
http://ounihaddadin.blogspot.com/2011/10/blog-post_363.html
شكرا عاش الملك وعاش الوطن وعاش الشعب اخوكم عوني عبد حدادين وردة فعلكم اعرفها سلفاً وجيّداً عند قراءتكم لما كتبته الآن وهي ( وطز في هالشخصيّه ) بس معلش الرب يبارككم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق