فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

18‏/10‏/2011

دولة الرئيس عون خصاونه الأكرم وبعد التحيّه


كتب عوني عبد حدادين
دولة الرئيس عون خصاونه الأكرم
 نهنئكم ونبارك لكم بالثقه الملكيه الساميه اما بعد :-

بعد استماعي لحديثكم عبر قناة بي بي سي وقناة الجزيره والتلفزيون الاردني تأكدت أنّ لديكم تصور دقيق ووافي بما يجري في الاردن ويبدو لي أنّ الملك قد اختار دولة عون الخصاونه كونه رجل الدوله ذو خبره في القضاء والعدل على مستوى دولي وصاحب إطلاع واضح لبلده ووطنه وهذه هي البدايه الجيده التي اكتسبت مبدئياً ود الشعب ومن خلال كلماتك الرائعه التي سنحتفظ بتسجيلاتها كي نذكرك بها مستقبلاً . دولة الرئيس عون خصاونه وكما أشار جلالة الملك في كتاب تكليفكم في القضايا المحليه التي لا تعد ولا تحصى والتي يتداولها الصغير قبل الكبير في الشارع هي التي بحاجه الى حل سريع مع العلم أنّ الشارع في الأيام الأخيره نسي هذه الطلبات وإعتلى سقف الطلبات لشيء لم ولن يكن بالحسبان بسبب التباطىء في الإصلاح . والإصلاح يا دولة الرئيس يبدأ بلقمة العيش والتعليم الجامعي والصحي والرواتب العليا وجميعه تم استغلاله من قبل اصحاب السلطات المتنفذه وابنائهم حتى من قبل المكرمات في التعليم . دولة الرئيس أرجو أن تبدأ بعد الإنتهاء من موضوع البلديات واتمنى تأجيلها في الوقت الحالي كي يدرس وضع كل بلديه على حدا وكي يدرس وضع حدود كل بلديه لتلافي مشاكل مستقبليه , ووضع البلد ليس بحاجه لها حالياً ولا ننسى التعديلات الدستوريه والتشريعات الجديده والتي بحاجه لكل متابعه وتدقيق لتبدأ بأسرع ما يمكن بحل مشاكل المواطن الإقتصاديه والتي تراكمت ديونه من سنين ولسنين طويله بسبب الغلاء والضرائب والفقر والفساد وتحويل الطبقه الوسطى الى فقيره ورسوم الجامعات والتي هي لناس وناس وقضايا المشاريع الوهميه . ومن اهمها والتي ستعيد ثقة الشعب بحكومته عدم التغاضي عن محاكمة كبار المسؤولين السابقين وبعض من الحاليين في قضايا فساد قد تثبت تورطهم فيها بحزم كما يحكم على موظف بسيط بطرده وحرمانه من تقاعده فهذا يجب أن يمشي على الكبير قبل الصغير . هذه هي الحياه الكريمه دولة الرئيس وأمامك فرصه يعتصرها ألم الإنتظار مرات كثيره سابقه من حكومات سابقه وسنجددها لك متفائلين الخير منكم

أعانكم الله دولة الرئيس وسدد بالخير خطاكم بما فيه خير الوطن والمواطن في ظل صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق