فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

09‏/09‏/2011

القاضي بزعه المجالي في ذكرى جدها المشير حابس المجالي


كلمة القاضي بزعة المجالي في ذكرى وفاة جدها حابس

28/4/2011
4:42:07 PM
كلمة القاضي بزعة المجالي في ذكرى وفاة جدها حابس
المرحوم المشير حابس المجالي
 ألقت القاضي بزعة المجالي، حفيدة المرحوم المشير الركن حابس المجالي كلمة في الذكرى العاشرة لوفاة المشير المجالي التي صادفت يوم الأحد.
وتاليا نص الكلمة:
بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاه و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
صاحب السمو الملكي الأمير رعد بن زيد ،،،
أصحاب السمو الملكي ،،،
راعي الاحتفال – دوله رئيس الوزارء الاكرم _ اصحاب الدولة و المعالي والعطوفه و السعاده – السيدات والساده – السلام عليكم و رحمه الله و بركاته _ اشكركم جميعاً باسمي و باسم العائله على اقامه هذا الاحتفال الخطابي بهذه المناسبه و التي جعلتني اشعر بالسعاده لا بالحزن _ وذلك من خلال وفاء الاردنين الصادقين الشرفاء و التي أعطتني مدلولا بان الخير باق في هذه ألامه ان شاء الله تعالي .
اشكركم دوله الرئيس لهذا الرعايه و اسمحوا لي ان اشكر عطوفه رئيس هيئه الاركان المشتركه لاهتمام القوات المسلحه و الذي جاء من خلال هذا التمثيل و المشاركه المميزه و الشكر للاخوة – الهيئه الادرايه في ديوان ابناء الكرك – ( كرك التاريخ و المجد ) اشكر الساده المحترمين و الشعراء المبدعين – كذلك الاخت الاعلاميه المميزه عريف الحفل – وشكر خاص للاخت الفاضله الاستاذه ( زهريه الصعوب) على اهتمامها في الماضي من خلال مهرجان الفحيص و كذلك اليوم في هذا اللقاء .
أيها الجمع الكريم ... و الركب الطيب من رجالات الوطن و أبنائه الأوفياء من نشامي و نشميات الوطن العابق بدماء شهدائه الأبرار ، و شذى طيب صولات و جولات إبطاله الغر الميامين ، حيث يطيب اللقاء ويطيب المكان بكم وبكل أردني أصيل عشق الأردن وطنا وانتمى إليه قياده وشعبا .
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نتفيأ اليوم ظلال مناسبة عزيزة على قلوبنا وعلى كل من حضر بقلبه أو بقلمه أو بجهده لنستذكر تاريخ رجل عجزت عجله النسيان أن تمحوه من ذاكره البطولة و الفروسية ، و البساله و النبل ، وصهيل الخيول و دوي المدافع ، وصليل السيوف و خندق العزة و الكرامة ، و الولاء و الانتماء و كل الشومات "
بل بالأحرى من ذاكره وطن اسمه الأردن.
ايها الجمع الكريم :-
غلبني شوقي و حبي لجدي فدخلت مدينه التاريخ و كلي شوق لاشتم عبق الماضي وتاريخ الأمجاد و الأجداد فاستوقفني باب هو للنخوة عنوان و للبطولة و التضحية و الفروسية ميدان و للولاء و الانتماء خير لواء و اعز مكان ، فدفعني شغفي اكثر للمضي قدما للبحث عن الوطنية الحقه و الانتماء الصادق ، فاذا بي بفارس عربي القسمات ، كركي موأبي الملامح ، اردني النظرات ، يرمق الوطن بعيون صقر تملؤها جرأه الحق و رجوله الموقف و اصاله النسب وصدق الجنديه ، و اذا بي بقلب كبير وسع الاردن بلدا و قياده وشعبا حبا و ولاء و اخلاصا ووفاء فغدت سماؤه و ارضه و سهوله وجباله مدنه وقراه عباءه عز وكرامه وتضحيه يتوشحها كلما سار هو و جنوده على جسر الموت ليبقى الوطن اردنيا و القياده هاشميه قلب شب على العروبه و امتلا بدمائها التي ترجمها و جنود الوطن على تراب فلسطين الطاهر ، في باب الواد و اللطرون و اسوار القدس حيث تحقق الحلم بالنصر و كبرت الاماني في دحر العدا و صده بكل استماته و بساله و صلابة قل نظيرها . دستوره في ذلك ان هيبة الوطن مقرون بها هيبة رجالاته و جسارتهم في مهاوي الردى وميادين القتال فسطر أروع صوره في النضال و بذل النفس ، فوقفت بباب ذلك الجبل الأشم فخاطبي بلسان بدوي عذب الكلمات فيرن الصدى مدوياً بعبارات و درر عشقناه دوما و رددناها في كل المواقف الصعبة يا بزعه " المنية ولا الدنيه " " يا فلوس يا ناموس" فغدت لي و لأبنائي و لأهلي و لعشيرتي و لكل أبناء الوطن شعار عمل و منهج حياه فعليها أنشانا وربانا و منها تعلمنا ان حب الوطن يسقى بماء المكرمات و ان عشقه جينُ يورث وصفه تسود و ان الوطن و المليك زمره دم اردنيه .
ثم اقتربت لأمد اليه يدي المرتجفه من مهابه تلك الهامه التي زينها شماع الوطن المهدب و الذي نسجته ايادي نشميات الأردن و هن يزغردن لرجالاته و يرددن ترانيم عشقهم لنار البندقيه و صوت المدفعيه .
وقد حاكته ايديهن وهن يؤمن بان هذا الشماغ يعلو هامه هي اسطوره عسكريه ، وقصه عشق وطنيه هامه آمنت بان حب الوطن رساله ابديه و الوفاء له و الموت دونه أمانه أزليه و ان الولاء للوطن والقائد هو الوطنيه ، فليهنئ تراب الربه وسفوح شيحان الذي تَشرفُ باحتضان تلك الهامه.
ايها الرمز مضت عشرات سنوات كل رحيلك و لو تدري كم كانت هذه السنوات العشر التي مضت منذ رحيلك الأليم صعبه و قاسيه على أسرتك و الاسره الاردنيه فلكما مر يوم ازداد فيه حبنا و شوقنا إليك والى تلك الطله الاردنيه المهيبة و لكن عزائنا الوحيد ما تركته من ارث السمعة الطيبة و رصيد الصفات التي قل نظيرها في هذا الزمن .
ويا ايها القائد المظفر و الفارس الكريم يا أبو الشماغ الأحمر لقد كنت وستبقى فينا ما حيينا اهزوجه عز كركية و أغنية حب أردنيه ما عَرفت للذل و الهوان موضعا ولا للمال و الكبر مطمعاً و لا للتملق سيرة ومنهجا فغدوت فينا رمز عز وقصة عشق وترنيمة حب وولاء للقيادة الهاشمية ، وسجل صدق و إخلاص للوطنية و صفحه عز في سفر البطولة و النخوة و الفارس الذي يعلوا صهوة جواده و لا يترجل و رمز التواضع و عزه النفس وطيب المكارم و أسد الوغى الذي استشاط غضبا و اشتد زنداً ملبياً نداء الواجب كلما دعا للجهاد داع فعرفنا كيف تكون المعارك و كيف تصغر في عين الكبير الكبائر ، اذا استشعر قلبه يوما ان وطنه في مواجهة الكائدين و الماكرين .
فنم يا رمزنا قرير العين مرتاح الضمير فما زرعته فينا و في كل اردني شريف عرف معنى الحريه و الوطنية و الأمن و الأمان قد أينعت ثماره فغدونا نرى تراب الاردن كما هو في عيونك ، ونعشق عبق شيحه و قيصونه و زعتره كما هو في حنايا قلبك ونرنو لضم سهوله وجباله كما هي بين جنبيك و نتمثل عادته و تقاليده كما هي قي قصائدك العفوية و نسعى لطيب المكارم و عزه النفس و كريم الخصال ، كما هي في سجيتك البدوية .
أيها الكرام ... أن ألامه التي أنجبت مثل حابس لا يمكن أن تموت أو تكسرها شوكه أو تغيب لها شمس أو تُطفأ لها نار ، فأنت فينا و معنا ما بزغ فجر وطلعت شمس وجادت سماء واخضر سهل و زمجر مدفع وستبقى سيرتك العطرة مشعل نور و منارة درب كلما اختلطت علينا الدروب و ادلهمت بنا الخطوب وكلما تذكرنا بان الولاء للوطن و القائد .
هو الوصية " وصية حابس "
أوصيكم بالأردن
أوصيكم بالأردن
أوصيكم بالأردن
اخيرا وليس اخرا لايموت من يعيش في قلوب الاخرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق